اصحاب احلة منتدى

اصحاب احلة منتدى


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ميريل ستريب سيدة الاوسكار والجوائز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالفرسان
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 648
العمر : 25
عارضة الطاقة :
50 / 10050 / 100

المهنة :
شكر كاتب الموضوع : 1
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: ميريل ستريب سيدة الاوسكار والجوائز   الأحد مارس 01, 2009 4:32 am



من بين جميع ممثلات الغرب، فأن ميريل ستريب هي الاقل حاجة الى التعريف بين جمهورها،

فالسيدة التي تحتفل هذا العام بميلادها الستين، عاشت في عالم التمثيل حتى اليوم 30 عاماً ترشحت خلالها 14 مرة لجائزة الاوسكار، محطمة الرقم القياسي الذي لطالما حملته الممثلة كاثرين هيبورن التي سبق لها الترشح 12 مرة الى ذات الجائزة،

وستنتظر ستريب الاحد مرة جديدة ترشيحها ان يزهر جائزة ثالثة للاوسكار "كلما بقيت في هذه الصناعة اكثر، كلما ستشعر بالتواضع امام الناس يوماً بعد يوم، لا اعتقد ان هذه الصناعة تبنيك كلما مر الوقت، بل بالعكس، اشعر بالدهشة حينما يتم ترشيح اسمي الى الاوسكار،

لن تصدقني وانا اقول لك ذلك، فأنا لا اتذكر كم مرة جرى ترشيحي للاوسكار وكم مرة فزت بها، ما اعرفه انني اريد المزيد، لان لدي طفلة وهي تشعر بالسعادة حينما يظهر اسمي بين المرشحين ، لانها ستذهب الى الحفل وتشاهد النجوم الحقيقيين!".



سبق لميريل ستريب التي ولدت في الثاني والعشرين من يونيو 1949 في نيوجيرزي الامريكية ان فازت مرتين بجائزة احسن ممثلة، للعبها دوراً كامرأة مضطربة في فيلم (كرامر ضد كرامر) و (خيار صوفي – Sophie’s Choice)،

كما وقفت خلال مشوارها الطويل من الانجازات امام شخصيات غير مسبوقة في تاريخ السينما مثل روبرت دي نيرو، جاك نيكلسون، روبرت ريدفورد، ونيكولاس كيج "اشعر انني قد فزت بالاوسكار،

ولكن هناك جزء مني يقول ان علي ان احصل عليها مرة ثانية، ومن ثم تغمرك المشاعر، وحينما تخسر تعتقد ان عملك لم يكن جيداً، ولكن في النهاية فأنك تشعر بالفخر لمجرد الترشح".



وخلال عام 2008 شاهدناها من خلال دورين سياسيين الاول في فيلم (التسليم – Rendition) والثاني من خلال فيلم (اسود في ثياب حملان – Lions For Lamps) الى جانب الفيلم الذي اثار الكثير من الردود الافعال الايجابية وحمل عنوان (ماما ميا – Mama Mia) وهو فيلم موسيقي مبني على اغنية لفريق (ABBA) السويدي الشهير، فيما كان اخر ادوراها في باعتبارها الراهبة الويسيس في فيلم (شك جون باتريك شينلي - John Patrick Shanley’s Doubt)

والذي قال عنه النقاد انه يحيي اسلوب ستريب الكلاسيكي في الأداء "لقد قابلت عدداً من الراهبات المتقاعدات وكن في سنواتهن السبعين او الثمانين او التسعين، وقد ذهبت الى مكانين مختلفين لاجدهن هناك وقد تحدثت الى عدد منهن، وقد قابلت مدرسة جون بارتريك في المرحلة الاولى حينما كان عمره 6 اعوام، وكانت في السبعينات من العمر، وقد الهمتني الشخصية".



تعتبر ميريل ستريب احدى النجمات الاكثر موهبة في تاريخ السينما الامريكية على الاطلاق، منذ ان بدأت انطلاقتها في عام 1971 في فيلم (فتى اشبيلية اللعوب – The Playboy of Seville)

فيما كان اول ظهور لها على شاشة التلفزيون عبر الفيلم التلفزيوني (The Deadliest Season – اعنف المواسم) في عام 1977،

ولذلك يعيد اغلب النقاد اسباب ظهورها المستمر في قوائم الترشيح "الاوسكار يعني لي الكثير، الفوز بالاوسكار يعني مضاعفة الجمهور الذي يشاهد فيلمك"، وتقول في مناسبة اخرى "اشعر بالاثارة لانه يجري ترشيحي للاوسكار، فهولييود بالنسبة لي كما هي بالنسبة لك".



لم تحتج ستريب الى وقت طويل حتى تحقق افلامها النجاح على كل الاصعدة الفنية او التجارية، حيث نذكر من بين افلامها التي تندرج في هذه الخانة ( صائد الغزلان – The Deer Hunter) في روبرت دي نيرو والذي قدم في عام 1978، والمبنى على الرواية الالمانية (الرفاق الثلاثة) الصادرة عام 1937 برؤية حديثة تتحدث عن حرب فيتنام،

ثم قدمت فيلم (كرامر ضد كرامر) في عام 1979 مع الممثل القدير داستن هوفمان وعبر هذا الفيلم تحقق ترشيح ستريب الاول للاوسكار، وفوزها الاول بالجائزة ايضاً "من الصعب ان تبدأ بتمثيل دور ما، لانني اشعر بالبداية في الشك في قدرتي على ذلك،

لذلك اخذ فترة من الزمن بعد ان اقبل الدور على الورق، وافكر فيه لفترة، ثم استعد له، ثم اتوقف عن التفكير فيه حتى يأتي الوقت لابدأ في اداء الدور، حتى اشعر بالتمزق واسأل نفسي مالذيافعله، ليس لدي شخصية، لا اعرف لماذا انا هنا، لماذا قاموا بالاستعانة بخدماتي، لماذا يريدوني ان اقوم بهذا الدور، كيف يمكنني القيام به،

اشعر بالغرابة، لقد قمت بذلك في حياتي عدة مرات، وحتى زوجي يقول لي الم تتعبي من القيام بنفس هذه الاشياء فارد عليه بالقول لا انا لم اشعر بهذا من قبل، هل لان هذا المشروع الجديد خاص عن البقية، فيقرر تركي للذهاب ولعب الغولف".



عملت والدة ميريل ستريب كفنانة اعلانات، فيما عمل والدها في الصيدلة، وتنحدر والدتها من اصول سويسرية ايرلندية انجليزية، فيما يندرج والدها من اصول هولندية، ويعني اسم ستريب (الخط المستقيم) بالهولندية،

وقد تخرجت من كلية فاسير متخصصة في الدراما عام 1971 ،"العمل في السينما كان شيئاً جيداً بالنسبة لي لانني تمكنت من اخذ الكثير من الوقت كأجازة، انا انسانة غير منضبطة جداً".

في البداية قدمت العديد من الادوار على مسارح نيويورك، قبل ان تقدم دور صغير في فيلم (جوليا)، وفي عام 1982 حصلت على جائزتها الثانية باعتبارها افضل ممثلة "احتفظ باوسكاراتي على رف عالي في البيت، احد التماثيل تغير لونه وقد اصبح مريعاً!"،

وهي اليوم حينما تنظر الى تلك الاوسكارات تشعر بالامتنان وبنوع من التواضع " انا لا اخاف من النصوص التي تقدم لي، رغم فوزي بالاوسكار عدة مرات، انا اتلقى عدد قليل من النصوص، واشعر انني محظوظة ان البعض منها عظيم، واؤكد انا لا اتلقى الكثير من النصوص، لا يوجد الكثير من النصوص تقدم لمن هم في سني، لذلك اشعر بالحظ لما تلقيته حتى الان".

خلال الثمانينات قدمت ستريب عدداً من الافلام نذكر منها (امرأة الملازم الفرنسي – The French Lieutenant’s Woman) و (خارج افريقيا – Out of Africa) مع روبرت ريد فورد، وفيلم (Ironweed) وفيه غنت اغنيتها الاولى، و فيلم (Silkwood) و (بكاء في الظلام – A Cry in the Dark) حيث لعبت ستريب دور امرأة استرالية اتهمت بقتل رضيعها بعد ان ادعت انه اخذ من قبل احد الحيوانات المفترسة وقد نالت عن دورها هذا جائزة افضل ممثلة في مهرجان كان

" اشعر بنوع من العبادة للعديد من النجوم اللذين سبقوني في الفن، والنجوم اللذين الهموا مسيرتي، ولهذا اشعر بالفخر اليوم وانا اشعر ان الممثلين الشباب يجدوني قدوة لهم".



عرفت مرحلة التسعينيات تنوعاً في العديد من ادوار ميريل ستريب منها فيلم (بطاقات من الحافة – Postcards from the Edge) ثم فيلم (الموت تجسد فيها – Death Becomes Her) مع غولدن هون وبروس ويليس، وفيلم (بيت الارواح – House of the Spirits) و فيلم (جسور مقاطعة ميدسون – The Bridges of Madison County)

وفي هذا الفيلم تظهر قدرتها الكبيرة على تبنى لهجات اخرى حيث تتحدث الانجليزية بلكنة ايطالية، و (النهر الجامح – The River Wild) و (شيء واحد حقيقي – One True Thing) و (موسيقى القلب – Music of the Heart) حيث تعلمت من اجل أداء الدور الاخير العزف على الة الكمان.



كما ادت ستريب صوتياً في فيلم (عائلة سيمبسون – The Simpsons) و (ملك الجحيم – King of the Hill) "لقد ادخرت المال لما تبقى من عمري، اعيش ببساطة، ولا اشتري الكثير من الملابس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://WWW.as7ap.ahlamontada.com
 
ميريل ستريب سيدة الاوسكار والجوائز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصحاب احلة منتدى :: منتديات الأفلام والسينما :: اخبار الافلام والممثلين حصريه-
انتقل الى: